Um6ien

إعلام جديد لقيادة جديدة في مجتمع تواصلي

في الرابع والعشرين من شهر  أبريل حل ضيفا  برحاب جامعة محمد السادس لعلوم الصحة الصحفي والكاتب السوداني طلحة جبريل موسى المزداد في منطقة مروي شمال السودان، والذي عاش أزيد من 30 سنة في المغرب حيث درس بالجامعة المغربية ،وكان مديرا لمكتب جريدة الشرق الأوسط بالعاصمة الأمريكية واشنطن ،وقد عمل مراسلا صحفيا في منطقة المغرب العربي وعدد من الصحف ووكالات الأنباء والإذاعات، كما أنه يحاضر في عدة مؤسسات جامعية بالمغرب حول الصحافة الورقية والصحافة الإلكترونية؛ ناهيك عن كتابة عدة كتب في السياسة والثقافة من أهمها كتاب على الدرب مع الطيب صالح التي تعتبر السيرة الذاتية الوحيدة للكاتب الذائع الصيت كما أشرف على مراجعة وطباعة كتاب

.ذاكرة ملك الذي يتحدث فيه الملك الحسن الثاني عن ذكرياته

 شرع الكاتب و الصحفي طلحة جبريل في تفصيل مكنونات مفردات عنوان المحاضرة إعلام جديد لقيادة جديدة  في مجتمع تواصلي ،إذ أقر  في الشق الأول من موضوع المحاضرة أن لا وجود لإعلام قديم ثم الاستغناء عنه بإعلام جديد ،كما  نفى ارتباط تعريف هذا الأخير بالشبكات الاجتماعية ؛فقال بما أن الإعلام قائم على مجموعة معلومات فإن أي وسيلة تساهم في نقل هذه المعلومة أو المعلومات فهي مندرجة في هذا العالم المسمى بالإعلام ؛ فلا الراديو ألغى الصحافة  المطبوعة ولا العكس و حتى بعد ظهور التلفزيون والأنترنت بما له وما عليه لم تبدو بهذا الظهور سمات إلغاء بل بالعكس كل وسيلة استفادت من سابقتها بشكل أو بآخر ، إذ أن المهم أن تكون لهذه المعلومة مصداقية عاليه جدا 

  تقاسم الأستاذ طلحة جبريل نظرية الطوابق الخمسة مع الحاضرين ،.التي تمر من خلالها المعلومة حتى تصل إلى معرفة تساهم في إيقاظ الوعي

 :نظرية الطوابق  الخمس

.الطابق  الاول : إشاعة

 .الطابق الثاني: خبر غير موثق

 .الطابق الثالث: خبر موثق له مصدر

.الطابق الرابع: تراكم معلومات تعطي معرفة  

 .الطابق الخامس: الوعي

 فالمواطن المثالي هو من يتلقى معلومة انتقلت من هكذا طوابق حتى توقظ وعي متلقيها

كلما زاد استهلاك الشبكات الاجتماعية تراجع وعي مستخدميها

الشبكات الاجتماعية تروج لأخبار زائفة نتيجة ظهور ما يسمى بالصحفي المواطن؛ فأي واحد له لوحة مفاتيح يكتب ما يشاء فيساهم بذلك في نشر معرفة ليست حقيقية ؛18,5مليون صفحة في المغرب تنشر مجموعة من الأكاذيب تصل الى 75 في المئة يوميا؛ فيصلك بذلك هذا الكم الهائل من المعلومات الكاذبة يوميا، فارتباط وعينا بالحقيقة يجعله يتراجع بفعل زيف وسهولة التوصل بهكذا معلومات،  فالأربع ساعات التي يقضيها المغربي أمام شاشة هاتفه الذكي لا تضم إلا 5 في المئة من التعليم ومنه ف 75في المئة من هذا الوقت عبارة عن ترفيه ،نكات ومقاطع فيديو ،و بقيت 20 في المئة متمثلة في المكالمات وغيرها ،ومنه فهذه الأربع ساعات لا تتجه بالمواطن المغربي إلا نحو الأمية  بدون تعليم لا وجود لوعي، ومنظومة لا تشجع القراءة ولا توفر معلومات ذات مصداقية في العلام يتراجع وعي متابعيها تلقائيا

لا يمكن تصورأي سياسي  طبيب  مهندس أو صيدلي أن يكون ناجحا إن لم يتمكن من تقنيات التواصل

 القيادية هي أن تتفاعل مع المجتمع و تقدم خدمة وتقدمها بطريقه جيدة ،وذلك لا يكون إلا إذا توفرت فيك القدرات القيادية داخل العمل؛ وهي لا تأتي إلا بقدرات تواصلية لا تنحصر في اللغة بقدر ما تهتم  بتقنيات التواصل التي تجعلك تستطيع الترويج لنفسك ولمهنتك

العناصر الستة  الواجب  توفرها في جيل الشباب حتى يصبح في موقع قيادي

 أن يكون

 . منتجا للمعلومة التي تهم المجتمع والأشخاص الذين يقدم لهم خدمة وينقلها لهم

 موزعا للمعلومة وناقلا لها في أي وقت يتاح

 . متلقيا جيدا

.باحثا عن المعلومة الجيدة الموثوقة

 . مستشارا جيدا فلكل منا معلومات يمكنك أن تستفيد منها أيا كان العمل أو التخصص

 . قادرا على هندسة المعلومات، بحيث تصبح مفيدة وباستطاعتك تقديمها للآخرين

. قادرا على التحليل من خلال جمع العناصر والقدرة على تحليلها ،واستنباط المعلومات الكامنة بها

.فهذه العناصر الستة كافية جدا لخلق قيادات شابة

المجتمع التواصلي

المجتمع التواصلي هو مجتمع تنتشر فيه المعلومات و يسهل الحصول عليها ،ففي المغرب مثلا هناك بند ينص على أن سهولة الوصول إلى المعلومة أصبح حقا دستوريا في حين أن .في وصول المعلومة يحتاج  لثقافة مجتمع لا  لنصوص دستورية

 أنهى طلحة جبريل محاضرته التي نعتها بكونها مجموعة من الأفكار بالآتي:

 الإعلام ليس بمعزل عن السياسة فالصحافة لا يجب أن تكون مبتعدة عن الحقل السياسي

فالسلطة تريد من الصحافة نشر أفكارها و الصحفي يعتبر السلطة مصدر معلومة ؛لذا وجب الحذر من إقامة علاقة مباشرة تسلب الصحافة حرية مناقشة قرار سياسي أو اجتماعي أيا كان صاحب القراروذلك رغبة في المساهمة في توعية المجتمع

 تلت هذه الأفكار مداخلات مهمة من الحاضرين همت القيادة والإنتاج ،الاستشارة الجيدة، لغة التدريس و المسار الأكاديمي لطلبة العالم العربي تمت الإجابة عنها ومناقشتها بما اقتُضِبَ و أفاد من طرف الصحفي والكاتب البارز طلحة جبريل موسى في انتظار زيارة أخرى يتْحِف فيها المسامع بموضوع شيِّق على غرار إعلام جديد لقيادة جديدة في مجتمع تواصلي.

Khadija Admi

Khadija Admi

5 ème année médecine générale UM6SS
Rédactrice en arabe

Suivez nous

Entrez en contact.